منتدي النقراب الرازقية
الزائر الكريم مرحب بكم فى رحاب منتدى اولاد الفقراء النقراب الرازقية


منتدي عام يهدف لخلق الصلاة الطيبه وتبادل الاراء
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
الزائر الكريم اهلا ومرحب بكم في منتدي النقراب الرازقية
النقراب ذريه الشيخ عبدالرازق ابوقرون و الشيخ صالح جبل اللقمه والشيخ محمد النقر و الشيخ بانقا الضرير
يرحب منتدي النقراب بود العم الشفيع محمد الذين
مرحب بالاعضاء عبدالرحمن معتصم النقر ومبارك ابشعر والسر ديسوقي
مرحب بالاخ بابكر القاضي ود الزين عبدالرحمن الدين وعادل عبدالله عبدالقادر وغيمةمدني وعبدالرحمن صالح
اللهم ارحم الاخ مصباح صالح النقر ومعاويه بانقا وناجي طارق رحمه واسعه
نرحب بي الباشمهندس محمدعوض عبدالرازق النقر وحرمه الاستاذه اميره عثمان
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المواضيع الأخيرة
» الشيخ بانقا الأزرق بن الشيخ صالح ( جبل اللقمة ) بن الشيخ بان النقا الأغر بن الشيخ عبدالرازق أبو قرون
الثلاثاء سبتمبر 09, 2014 10:34 pm من طرف أزهري الحاج الرازقي

» نسبكم الشريف هو نفس نسب اجدادنا العبدلاب والرفاعة في الدزير الخضاراء
الأربعاء فبراير 27, 2013 1:05 am من طرف عصام الدين محمد بانقا

» علاج ازدواج الروئيه
الإثنين فبراير 18, 2013 7:09 am من طرف elnager

» الشيخ بانقا الضرير
الأحد ديسمبر 16, 2012 2:35 am من طرف السماني الشيخ

» حوش بانقا
الأربعاء مايو 23, 2012 6:35 pm من طرف عبدالرحمن

» الشيخ بانقا الأزرق بن الشيخ صالح
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 8:06 am من طرف elnager

» الشيخ عبد الرازق أبو قرون
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:59 am من طرف elnager

» نسب الرازقيه ذرية الشيخ عبد الرازق بالسودان
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:50 am من طرف elnager

» ديل اهلي النقراب
الأحد أغسطس 21, 2011 4:54 pm من طرف elnager

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
elnager
 
بركة
 
حسن رزق
 
ميرغني عبد الله محمد
 
ودبانقا القبة
 
ود النويري
 
اب هاشم
 
مكين
 
جبل اللقمة
 
أزهري الحاج الرازقي
 
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 نهر النيل شرف العلم وشرافة القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elnager
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 06/05/2010
العمر : 48
الموقع : النقراب

مُساهمةموضوع: نهر النيل شرف العلم وشرافة القرآن   الأحد مايو 09, 2010 3:12 pm

[color=orange]

هم من نفر عمروا الأرض حيث ما قطنوا
الحديث عن -أهل الله- وخاصته لاسيما من الذين علت منهم الهمم وقويت لديهم العزائم فشمرا عن سواعد الجد فأكملوا قطع أكبر الأشواط وما يزالون على ساحات خدمة القرآن يركضون بكل خير.. الحديث عن هؤلاء زاخر بالمتعة الوجدانية وعامرة بالإفادة المعرفية فهو حديث لا يمل مهما طال وتشعب.
في ملتقى (سمار النيل) الزاخر بالعارفين من الإعلاميين حيث دارت وقائع ذلك الملتقى بمقر صحيفة (النيل اليوم) بعطبرة. حول أهل القرآن بنهر النيل.. وبما إنا كنا قد وقفنا كثيراً مع ولايات كردفان والجزيرة وشرق النيل فلا أقل من أن نستدعي بعض ذلك التعاطي بين (سمار النيل) لنقف مع بعض أيادي نهر النيل في خدمة القرآن الكريم إذ لهذه الديار دور كبير ومنذ قرون خلت وحتى الآن في هذا المجال. فهم وما أكثرهم رجال من خلف التقابة قد كانوا حساً ومعنى وقوداً جعلها لا تكف عن الضرام لتشبع النور في أرجاء بلادنا والعالم أجمع.
فمن هؤلاء الشيوخ بنهر النيل والشمال الكبير ووسط السودان وشرقه وغربه وجنوبه من كانوا حجر زاوية في بناء وحدة الشعور القومي الذي كان مصدره العمدة الالتفاف حول هذه النار.. فمنهم من أقام على الضفاف ومنهم من أقاموا في المواحش النائية والقصية ومنهم من انتحوا في الجبال مغارات هي معاقل لمعدن الإيمان في فرار إلى الله لأجل التزكية والخروج إلى ساحات الدعوة بعد عمليات في صنفرة الأنفس من كل شائبة وجلاء القلوب من كل ران. وذلك بعض نتاج التلقي من مقررات التلقيات في كلية أطباء القلوب التي تكون وستظل كما كانت أبداً مرجعيتها التي تقتبس منها تلك العلوم وهاتيك المقررات وذلك التأهيل النظري والتطبيقي مستقاة من عميد أطباء القلوب في مداواة الأجساد والقلوب.. الأسوة الحسنة والقدوة المثلى التي بها المداواة إذا ما صفت مشارب الإيمان في النفوس على نسق (تحيا القلوب وتغتفر الخطايا والذنوب)
فهو الذي حياه شيخنا البرعي خادم جنابه العلي ومادح شمائله الملهمة حين قال:
(المصطفى مني ليك سلام.. يا طب القلوب يا شفا الأجسام)
صلى الله على طب القلوب ودوائها وعافية الأبدان وشفائها..
أجل فإن نخبة متميزة وعلى حقب متفاوتة من زمان الدعوة إلى الله ببلادنا قد انتشر الدين على أيديهم فقام هؤلاء وفي مناطق عديدة من جهات السودان وأفريقيا شرقا وغرباً لنشر الدعوة وتحفيظ القرآن ولتدريس علومه فجابوا لأجل ذلك الآفاق موقدين نار القرآن الكريم في كل المرابع التي أسسوها أو التي نزلوا بين أهلها فنزلت بنزولهم البركات. ونارت بهم الفجاج وحييت القلوب ودارت تجارة الأبرار وعمرت أسواقها عالية القيمة والمقام.
من هؤلاء ننوه عن أسماء وعن سمات أعلام تخرجوا من منارات الدعوة بديار نهر النيل فقامت مناراتهم واتسعت قراهم التي قامت على قاعدة المسيد، فعلى رأس الذين أعدتهم هذه المنارات بهذه الديار نجد الشيخ الركن حسن ود حسونة المولود بناحية الجزيرة بندى بمنطقة حجر العسل ذلك الذي أسس بلدته ومسيده وحفيده بود حسونة وهناك ركن الدعوة الركين صاحب المنهج الدعوي الاجتماعي الواسع حكيم الأمة السودانية الشيخ محمد بدر الشهير بالشيخ العبيد ود ريا الذي ولد وترعرع بقرية الحوارة بمنطقة حوش بانقا بشندي فكانت منارة القرآن الخالدة بأم ضبان وكان جل شيوخ القرآن والفقه والحديث والبيان مع ود بدر من تلك الديار التي جاء منها الشيخ محمد ود بدر وبجوار أم ضبان جاء من بلدة المحمية شرق الشيخ الجليل المعروف "بالوقاف على حدود الله" مصطفى الفادني فكانت معه بلدة الشيخ مصطفى فلقد كان مصلحاً اجتماعياً يرشد الناس في دينهم على أكمل ما يكون الإرشاد ويرشدهم في أمر دنياهم فكان مرجعاً في ربط قومه بشرق النيل التي استقر بها وتميز بين أشياخها بعلمه وبقرآنه وبتميز مسيده بينها بصلته الوثيقة بالناس والحياة وما تزال صلة أبناء وأحفاد هؤلاء الشيوخ موصولة العرى بأهلهم بنهر النيل في كل مجال.
من أعرق منارات القرآن التي خرجت الأعلام وعباقرة القادة العظام يقفز إلى المركز الاعتبار العالي في الذاكرة والوجدان اسم ومسمى (الغبش) إذ نجد مسيدهم من أقدم مسايد أهل الشريعة والحقيقة فمع تعدد أسمائهم في هذه الأسرة المباركة التي توارثت تحفيظ القرآن ورعاية طلابه حتى الآن فنجد هذه المنارة قد قدمت من تلاميذها من زهت البلاد بأسمائهم وطابت بسماتهم وعمت بركاتهم آفاق الأزمنة والأمكنة هنا وهناك.. وقد يصعب الحصر ولكن ومن باب –على سبيل المثال لا الحصر- نذكر بعض من عزَّ بهم جانب الأمة الإسلامية والسودان ونهر النيل بخاصة فيكفي أن هذا المسيد قد تخرج به أشياخ ما تزال آثارهم باقية حتى الآن بحمد الله تعالى.. حيث نجد من أعرق الذين درسوا بالغبش ببربر نجد الشيخ الركن العارف بالله وأحد أميز شيوخ زمانه الشيخ دفع الله العركي الشهير بالمصوبن وهناك أيضاً الشيخ عبد الرازق بن الفكي محمد الفرضي بن الشيخ موسى التويم وهو على رأس مشيخة توزع أشياخها في السودان شمالاً ووسطاً كخدام للقرآن الكريم وأساتذة لتدريسه وتحفيظه.
ومن أبرز الأعلام الذين درسوا بالغبش كان الأمام محمد أحمد المهدي الذي وقف معه شيخه الغبشاوي الأمير محمد الخير عبد الله خوجلي في كل مراحل الجهاد فكان سنداً قوياً له بأهله وبتلاميذه وباسمه الشهير وبزعامته الروحية العالية فسجل لأهل المسيد حضوراً في ساحات الجهاد والفداء ومقاومة أعداء الملة والوطن.
ويرجع دأب الغبش في خدمة القرآن وتقديم الأعلام في مجال الدعوة والعلم إلى خمسمائة عام قضوها في مسيرة متصلة الحلقات قاصدة إلى رضوان الله تعالى تحدوهم روح التوكل على الله.. على هذا المنوال ظل هذا المسيد يتفوق على نفسه بهذه الاستمرارية وبتلك الخصائص وثمة وجود فاعل ومؤثر للمشائخ الرازقية أحفاد الشيخ عبد الرازق أبو قرون حديد ومنهم الشيخ بانقا صاحب مسيد وبلدة حوش بانقا إلى جانب الشيخ النقر الشهير بنقر الشول ومن أعلامهم الشيخ صالح ود بانقا الشهير بصالح جبل اللقمة الذي سميت بلدة ود بانقا باسمه فعرف كمحطة مستوقفة (واقعاً ومجازاً) وتمثل ذلك بخطوط سكك حديد السودان (محطة ود بانقا) وعلى طريق الأسفلت –طريق التحدي- بين شندي والخرطوم توجد أيضاً محطة ود بانقا بجوار مقام الشيخ صالح جبل اللقمة منارة العلم والقرآن الممتدة حتى الآن بشعاعها على يد الشيخ أحمد ود الزين وتمددت إلى ود مدني بالأبحاث الزراعية وحي شندي فوق حيث ناغم وجمع حفيده الفكي الفالح عبد الرازق ود الزين بين التجارة وبين تدريس القرآن الكريم لأبناء العاملين والعلماء بالأبحاث الزراعية بود مدني وقد ترجم مؤلف الطبقات لهذه الأسرة القرآنية.
أما البادراب العوضية فحسبهم ذلك العلم المنقطع لعبادة الله والذي ينطبق عليه معنى لوح الفرار إلى الله في ملحمة المسيد لشاعرنا ترجمان المسيد بين شعراء السودان الفحول العلامة عبد الله الشيخ البشير ذلك حين قال:
أقام في موحش قصي
قد انتحى في الجبال غارا
تكاثفت فوقه الليالي
وهيمنت حوله الصحارى
غدا له صخره أنيسا
فعاد لا يذكر الديار..
وربما أزعجته خيل
نثرن من حوله الغبار
وشاقه الفجر وهو نبع يحور عند الشرق نارا
وأترع السر جانبيه
فهب من غاره وسارا
يسوح بين الرُبا مصيخاً
عليه إطراقه الحيارى
ذلكم هو الشيخ سلمان ود العوضية إبن الفكي محمد ياسر ووالد الشيخ بدر جد البادراب العوضية ويقولون عن الشيخ سلمان:
سلمان ود العوضية
شراب لبن الوحشية
فهو من أهل الصِّي والفرار إلى الله ويقولون وقد وثق له كتاب الطبقات والمديح والغناء أنه كان دائماً في معيته قطيع من الصيد- الغزلان يرد بها النيل في مناطق وموارد لاتزال تعرف باسمه في مناطق جنوب المتمة مثل وادي الشيخ ومناطق الرباطاب ومنطقة التراجمة بشندي. وما يزال مسيد البادراب بقيادة الخليفة الشيخ عمر محمد الأمين يؤدي دوره في إحياء الذكر والصلاة والعلم والسيرة وكذلك في الجوير حيث مسجدهم وخليفتهم الشيخ عثمان ود سلمان مع وجود رمزهم ورمز البادراب الكبير في الخرطوم عموم وفي الجوير، حاج الشيخ ود سلمان إذ هم أهل ريادة أدب المديح النبوي بالسودان عبر المشايخ أبا صالح وابنه حاج النقر أبا صالح وحاج العاقب وصالح الأمين ومحمد ود صالح الأمين والمنيور والغرقان ومحمد محمد الأمين حاج العاقب.
ما ذكر أهل القرآن بنهر النيل إلا وذكر الشيوخ أولاد الفكي علي بمنطقة الحلفا غرب بربر فهم مؤسسة بحالها في خدمة القرآن ببربر والحلفا وما يزال هذا المسيد يشكل مناغمة مبدعة بين الأصالة والمعاصرة بقيادة الخليفة الشيخ محمد الأمين الفكي علي وقد تخرج منه أعلام من العلماء منهم من تولى منصب مفتي الديار السودانية من شيوخ الإسلام بأم درمان من بيت الهاشماب الذين جسدوا لنهر النيل وجوداً وافر العطاء وراسخ الكعب ووافر السهم في شياخة الإسلام بالمعهد العلمي والقضاء وكافة العلوم وهناك آل الحاج مختار وهم أهل علم قديم بمنطقة بقروسي ومنهم العالم الجليل محمد أحمد عمر إمام الجامع العتيق بالخرطوم والشيخ ميرغني المزمل حاج مختار هذا إلى جانب مشيخة العلماء والحكماء والأدباء الذين نضجت ملكات علومهم على نار هادئة من حسن الإعداد مقبوسة من النار التي أوقدها الحاج عيسى ود قنديل جد السادة المجاذيب وما أدراك ما المجاذيب من لدن موقد هذه النار. ومروراً ومستوقفاً بجلائل الأعمال وعظمة العطاء بدءاً بحمد ضمن الدامر ومؤسسها وأبنائه البررة ومن أحفاد ذلك العاشق البكاء من خشية الله جليس المصطفى بكثرة الصلاة عليه بمقتضى (أنا جليس من صلى علي) صلى الله عليه وسلم ذلكم هو الشيخ العلم محمد المجذوب بن قمر الدين الشيخ الشاعر الذي يحيل كل بيت من شعره الصادح بالحب الكبير إلى حيثية ملهمة هي (إن من الشعر لحكمة وإن من البيان لسحرا).. فمن هذه المشكاة متوالية التوقد جاء العلامة الشيخ مجذوب جلال الدين ود. عبد الله الطيب ومحمد المهدي المجذوب ومن قبلهم أمير الشرق الأول الطاهر المجذوب وابنه الشيخ ود الشيخ محمد المجذوب الطاهر وهلم جرا.
أما كدباس الجعلي المثنى فتلك كانت وما تزال تلقي بظلال خيرها وبركاتها على أنحاء السودان والعالم فلهذا المسيد العريق ولأشياخه الأماجد ما لهم من أدوار ومن كسوب ملهمة تضاف إلى حصيلة المسيد السوداني التي فجرت في وجدان صاحب ملحمة المسيد قوله:
أفاض من روحه عليهم
فأرث العزم في الكسالي
وصاح فيهم إلى المعالي
فأقبلوا نحوه عجالي
فمد آراءهم بشورى
ورد أقوالهم فعالا
فشيدوا للمسيد داراً
بهية فاستوى جلالا
ترجمة هذا القول لشيخ الشعراء عايشناها وعن كثب بلسان حال الأعمال الماثلة للعيان في تجربة كدباس الدعوية والاجتماعية في كل الحقب وذلك من خلال عطاء جمعية الشيخ الجعلي الخيرية التي قامت تحت رعاية المجدد الشيخ حاج حمد الجعلي التي أثمر جهدها مشروع كدباس الزراعي ومستشفى كدباس الحديث جداً والذي شرفني الشيخ حاج حمد الجعلي يوم افتتاحه بحضره وحضور الأخ رئيس الجمهورية المشير البشير بتقديم برنامج الافتتاح وكلفني الشيخ بالقيام بإهداء وحدات من ماكينات غسيل الكلى للأخ الرئيس البشير وهذه الوحدات جاءت هدية من الأمير فيصل بن فهد بن عبد العزيز آل سعود ومن بروفيسور بريطانية أسلمت على يد الشيخ حاج حمد الجعلي بلندن في حضرة الكابتن النور زروق وذلك يدل على قوة صلة المسيد بالداخل والخارج إذ لجمعية الشيخ الجعلي الخيرية هذه فروع بالسعودية وبدول الخليج العربي وبريطانيا وألمانيا وقد قامت وحدة مجمع العمليات بمستشفى عاصمة موريشص وهي تحمل اسم كدباس بفعل من الدكتور البروف عبد المنعم الشفيع حبيب هذه الرحبة بين أم درمان وكدباس حين كان مندوباً طبيباً بموريشص.
وهناك أيضاً بنهر النيل مسيد ومجمع وخلاوي الشيخ حامد أبو عصا العمرابي بالمكنية بقيادة الخليفة عبد المنعم سليمان الخليفة وإخوانه وأبنائهم والذي شكل امتداداً لخلفية عمرها خمسمائة عام فتم إحياء تلك النار على نظم تخاطب روح العصر ببلدة المكنية وأقاموا العديد من المنارات نهض بها الخليفة عبد المنعم في أم درمان وجنوب الدمازين (قرية طيبة) وأطراف شمال أم درمان ومسجد الواحة بأم درمان وغير ذلك من الأعمال الصالحة. أما مسيد الكتياب فهو أنموذج أمثل لاستمرارية نار القرآن على أكمل الوجوه ونوعية الحفظ العالي والحفظة والحافظات ونموذجهم الفذ الشيخ عبد الغفور ود القاضي الذي كان جسراً بين ماضي الكتياب في خدمة القرآن وبين حاضرهم واستشراف مستقبلهم في هذه المهمة التي اخلصوا لها بجد وصدق وزهادة في الأضواء أما السيد عبد الله البدري ركن القدواب وبربر السودان وحادي مسيرة إعادة مدينة بربر لسيرتها الأولى.
فمسيده هو عبارة عن مجمع لكليات جامعية قابلة بتنوعها وبأذرع أمدادها في التعليم العام وما قبل المدرسي لأن تكون جامعة البدري في يوم من الأيام بإذن الله تعالى ونقول (..... الله شر كل حاسد وراصد وقاصد بسوء) فعمله هذا الذي انتصر به لتاريخ بربر العلمي والعملي فبقدر ما جذب عيون الأتقياء والأنقياء والمخلصين وأهل القلوب السليمة فقد أوغر صدور الحاسدين والقاعدين عن الإضافة والعطاء المثمر لاسيما من الذين لا يعجبهم العجب ولا الصيام في كل الشهور (ناهيك عن شهر رجب) وقديماً كان الناس في الحسد ولسان حال من وقفوا على تميز عطاء هذا الشيخ بالقدواب لكأنه يستحثه قائلاً: سر إلى الأمام سر ولا تلتفت.. فبمثلما للنجاح أصدقاء فإن له أعداء وحسبك صالح الأعمال وتعفيف الحفظة.. روح مشروعك العظيم والله ناصرك ما انتصرت لحفظ القرآن وملكتهم العلم ولا مهنية وعصا عز اليد العليا خير من السفلى.
وتحية خالصة توافي عطاء الشيخ علي الحفيان وخلفائه وأحفاده في خدمة القرآن وبمداواة برعوا فيها في تطبيب القلوب والأجساد حس ومعنى والأدب العالي والذوق الرفيع والإنسانية الغامرة بالحب وتحية لمسيد الأناة والمثابرة ورمز مدرسة التوكل على الله وأساتذتها العظام بمسيد أولاد الحاج جابر بالجوير والصوارد والنوراب فالكل يعدهم لحسن معشرهم وعظمة أدوارهم له وحده دون غيره. فهم للجميع بمحلية المتمة وللسودان إذ هم رادة في إصلاح ذات البين.. وهناك مشيخة التويماب بالمغاوير والقرير ومقاشي وتنقاسي وأربجي ورفاعة إذ لها ما لها من كسوب في خدمة القرآن كما لأهلنا الفادنية أحفاد الشيخ نعيم الفادني دورهم الرائد في خدمة القرآن ذلك مع مسيد آل الشيخ عمران بشندي رمز عراقة الدعوة بهذه الديار لأكثر من خمسمائة عام وحيا الله آل الحاج حمدوبة والسيدح المنبور.. وتحية لنهر النيل بين شرف العلم وشرافة القرآن.. وربح البيع إن شاء الله[/color]

_________________
أنا الكاوي الخصيم، ساقيهو كاس المُـرْ
أنا الجعـلـي النقرابـي الصمـيــم الحُـرْ
كبَّاس لُجـَّــة الـوكـَـرَة الـدِّمِـيـهــا تخـُـرْ
وقـشَّـاش دَمْعـَـــةَ البـِبـْكـَنْ بقـولن كـُرْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elnager.forum7.biz
 
نهر النيل شرف العلم وشرافة القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي النقراب الرازقية :: النقراب العام :: قبيله الرازقية-
انتقل الى: